الحدث

إحالة ملفات السكن المزورة على العدالة

شدد والي ولاية المسيلة إبراهيم وشان على ضرورة الإسراع في دراسة مختلف ملفات السكن على مستوى اللجان الدوائر 15.وقال المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي بالولاية خلال عملية توزيع حصة 2721 وحدة سكنية بقاعة سالم معيوف في إطار إحياء الذكرى المخلدة لعيد النصر 19 مارس موزعة عبر عدد من بلديات الولاية منها 1385 سكن عمومي إيجاري ببلدية بوسعادة و 50 سكن ريفي و 836 قطعة أرض ،انه وجه تعليمات صارمة للجان السكن على مستوى دوائر الولاية لإنهاء دراسة كافة الملفات خاصة ما تعلق بحصص السكن العمومي الايجاري أو ما يعرف بالاجتماعي على مستوى عاصمة الولاية والتي يرتقب أن يتم الإفراج عنها في اقرب الآجال وهي الحصة المقدرة ب1300 وحدة سكنية. وقدم والي والولاية على هامش حفل التوزيع أرقام تتعلق بالحصص السكنية الجاهزة والتي سيتم استكمالها في الاجال القريبة لتخفيف الضغط على طالبي السكن حيث يرتقب توزيع 13 ألف قطعة أرضية قبل نهاية العام الجاري عبر بلديات الولاية وأضاف إبراهيم اوشان الذي خلف الوالي السابق حاج مقداد في جانفي المنصرم انه سيتم توزيع أكثر من 8 ألاف وحدة سكنية من مختلف الصيغ منها 5200 سكن عمومي قبل نهاية العام الجاري .وهو ما سيعزز الحظيرة الولائية للسكن بالولاية والذي عرف تطورا ملحوظا وبالرغم من ذلك فان الولاية بحاجة إلى حصص سكنية أخرى خاصة في صيغتي السكن العمومي – الاجتماعي- والسكن الريفي بحكم الطابع الجغرافي للولاية التي يعد أكثر من نصف سكانها في المناطق الريفية .وشدد إبراهيم وشان في رسالة تحمل التحذير من مغبة منح السكن لغير مستحقيه خاصة الملفات التي تثبت الجهات المختصة أن وثائقها مزورة بتأكيده على انه سيتابع شخصيا ملف توزيع السكن العمومي الايجاري – الاجتماعي- معلنا انه نفذ وعده الذي أطلقه خلال زياراته لمدينة سيدي عيسى حيث قدم أكثر من عشرين من طالبي السكن بسيدي عيسى إلى النائب العام للتحقيق في ملفاتهم مؤكدا انه لن يتسامح مع كل من يثبت تورطه في تزوير الوثائق ، وهي التصريحات التي ارتاح لها سكان الولاية خاصة وانه تعد سابقة اولى بالولاية ان واليل يجر المحتالين والمزورين الى اروقة العدالة. وأضاف الوالي أن هذه السنة تحمل بين طياتها عمليات متتالية لتوزيع 90 سكن بصيغة البيع بالإيجار و 1438 سكن ريفي و 700 سكن ترقوي مدعم برنامج 2011 إضافة إلى ما ذكر سلفا من حصصا في حين كانت حصة الولاية من السكن الريفي حسبه هذه السنة والتي بلغت لنا قبل أيام والمقدرة ب 600 وحدة جديدة. محمد دحماني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق