الحدث

ولاية المسيلة تتذيل الترتيب الوطني وتقبع في المرتبة 46 وطنيا… إلى متى…؟

تراجعت نتائج امتحان شهادة التعليم المتوسط بولاية المسيلة لسنة 2019 – كما كان يتوقع لها- وعادت بكل جدارة واستحقاق إلى تذيل النتائج الوطنية وبذلك سقطت كل الاقناعة التي كانت تحاول تجميل الواقع التربوي بالولاية وهو القطاع الذي يتخبط في وضعية كارثية منذ سنوات والذي دخل مرحلة” الكوما” وأصبح ينافس قطاع الصحة الذي هو الاخر في مرحلة ” الإنعاش” فهل هذا قدر محتوم على سكان بحجم وتاريخ ولاية المسيلة التي تحصي أكثر من مليون و300 ألف نسمة وبمساحة دول . وبالعودة إلى لغة الأرقام حققت ولاية المسيلة خلال هذا العام 2019 واحدة من اسؤ النتائج في تاريخها واحتلت المرتبة 46 وطنيا. بنسبة نجاح بلغت 43.40 بالمائة حيث تراجعت عن ما حققته العام المنصرم 2018 أين احتلت المرتبة 37 وطنيا بنسبة نجاح بلغت 45.05 بالمائة.في حين بلغ عدد الناجحين خلال هذه الدورة 7759 تلميذا من مجموع 18122 تلميذا اجتازوا الامتحان. وباحتساب نسبة القبول بلغت نسبة النجاح عل مستوى الولاية 59.34 بالمائة وبذلك وصل عدد الناجحين 10609 تلميذ عبر 160 متوسطة. في حين تحصلت التلميذة يحياوي رحمة من بلدية برهوم على أعلى معدل على مستوى الولاية بـ 19.38 بتقدير ممتاز .في حين تصدرت متوسطة الدهاهنة الترتيب الولائي بنسبة نجاح بلغت 86.19 بالمائة وتذيلت متوسطة سيدي امحمد الترتيب بنسبة نجاح بلغت 13.85 بالمائة.وبالنظر إلى النتائج الولائية لازال سكان الولاية تحت واقع “الصدمة” و”الاستغراب” من بقاء الولاية في ذيل الترتيب الوطني ولسنوات في حين يبقى التساؤل لماذا بقيت ولاية المسيلة تتذيل النتائج الوطنية في امتحان شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا . والى متى وهي تراوح مكانها ؟ وأين الحلول التي وصلت إليها نتائج لجان التشخيص والإنقاذ؟ والى متى وولاية المسيلة تقبع في قاع النتائج .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق